3.3 مليارات صافي أرباح «دبي الإسلامي» في 9 أشهر
3.3 مليارات صافي أرباح «دبي الإسلامي» في 9 أشهر

أظهرت النتائج المالية لبنك دبي الإسلامي أول بنك إسلامي فـــي العالم والأكبر فـــي الدولة مـــن حيث إجمالي الموجودات، لفترة التسعة أشهر المنتهية فـــي 30 سبتمبر أمس ارتفاع صافي أرباح المجموعة ليبلغ 3,3 مليارات درهم، بزيادة نسبتها 10% مقارنةً بـ 3,01 مليارات درهم عن الفترة نفسها مـــن عام 2016. كما ارتفع إجمالي الدخل ليصل إلى7,51 مليارات درهم، بزيادة نسبتها 17% مقارنةً بـ6,41 مليارات درهم عن الفترة نفسها مـــن 2016.

وقال معالي محمد إبراهيم الشيباني، مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة «بنك دبي الإسلامي» إن انتعاش أسعار النفط العالمية والاستقرار الذي شهدته الأسواق مؤخرا سيشكل مصدراً رئيسياً للدعم على صعيد التمويل والسيولة فـــي القطاع المصرفي. ومن المتوقع أن يتجاوز النمو الائتماني الضعفين ليصل إلى 5% فـــي 2018، وذلك بفضل قوة ومرونة السوق المالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، مدفوعاً بالتقدم الهائل الذي حققته الحكومة فـــي تطوير البنية التحتية بما يتماشى مع تطلعاتها الاقتصادية. وأكد أن البنك يحافظ على مكانته الريادية فـــي صدارة قطاع الخدمات المالية مع تحقيق نمو قوي فـــي الأرباح، حيث ارتفع صافي الربح بنسبة 10% على أساس سنوي، مدفوعاً بالدرجة الأولى بجهود البنك المستمرة فـــي تَعْظيم حصته عبر مجموعة متنوعة مـــن القطاعات والفئات.

أداء مميز

وقال عبدالله الهاملي، العضو المنتدب للبنك إن البنك مجدداً يقدم أداءً مميزاً آخر خلال هذا الربع، حيث ارتفع إجمالي الدخل بنسبة 17% على أساس سنوي، وهكذا فإن دبي الإسلامي يواصل تحقيق نمو يفوق المعدلات السائدة فـــي القطاع. وأدى التقدم الذي حققناه على صعيد تنفيذ تطلعاتنا للنمو إلى تَعْظيم الحصة السوقية للبنك، مع نمو كل مـــن محفظة التمويل وقاعدة الودائع بنسب ذات أرقام مزدوجة متوسطة إلى عالية فـــي الأشهر التسعة الأولى مـــن عام 2017. وأضاف أنه مع التغير السريع فـــي الفضاء الرقمي، فإننا سنواصل تَعْظيم قدراتنا التكنولوجية لضمان بقائنا فـــي طليعة ثورة التكنولوجيا المالية، ولكي نقدم لعملائنا أفضل المنتجات والخدمات وأكثرها ملاءمة فـــي جميع الأوقات.

وقال الدكتور عدنان شلوان، الـــرئيس التنفيذي لمجموعة «بنك دبي الإسلامي» إن تجاوز حاجز 200 مليار درهم فـــي إجمالي موجوداتنا إنجاز هام وعلامة فارقة أخرى فـــي رحلة نمو البنك المذهلة على مدى السنوات الأربع الماضية. ويدل هذا الأداء المميز والمتفوق فـــي السوق بشكل جلي على قوة الامتياز والإمكانات العظيمة التي يتمتع بها بنك دبي الإسلامي ليواصل تحدي التوجهات السائدة على الرغم مـــن التحديات التي تفرضها البيئة الاقتصادية العالمية.

وجاءت الأنباء الأخيرة حول ترقية تصنيفاتنا بالأثر الإيجابي طويل الأجل بالإضافة إلى تصنيفات قابلية الاستمرار مـــن قبل وكـــالات التصنيف كتأكيد واضح على أن النمو بنسبة 14٪ للموجودات التمويلية حتى هذه الفترة مـــن العام. ومن خلال حصته فـــي القطاع التي بلغت حوالي 8%، يحظى بنك دبي الإسلامي اليوم بالحجم المطلوب والمكانة والقوة المالية لمواصلة تحقيق أداء يفوق السوق. وبهدف تَعْظيم وجودنا الدولي، سنشارك بفعالية ونشاط فـــي الأسواق الرئيسية الحالية فـــي الوقت الذي نوسع تركيزنا الجغرافي ليشمل الآن جنوب شرق آسيـــا، وشرق أفريقيا والشرق الأقصى لآسيا.

إيرادات تشغيلية

وزاد صافي الإيرادات التشغيلية ليصل إلى5,68 مليارات درهم بزيادة قدرها 13% مقارنة بـ5,04 مليارات درهم حققها البنك فـــي الفترة نفسها مـــن 2016. وأدت الإدارة الفعالة والاستباقية للتكاليف إلى استقرار النفقات التشغيلية عند حوالي1,74 مليارات درهم مقارنة بـ1,71 مليارات درهم عن الفترة نفسها مـــن عام 2016. وارتفع صافي الدخل التشغيلي قبل رسوم انخفاض القيمة بنسبة 18% إلى 3,94 مليارات درهم مقارنة بـ 3,33 مليارات عن الفترة ذاتها مـــن 2016.

وانخفضت تكلفة مخاطر الائتمان إلى 63 نقطة أساس مقارنة بـ 81 نقطة أساس عن الفترة ذاتها مـــن 2016. كما انخفض معدل التكلفة إلى الدخل إلى 30.7% مقارنة مع 34.0% فـــي نهاية عام 2016.

نمو الموجودات

وارتفع صافي الموجودات التمويلية إلى 131.3 مليار درهم، بزيادة نسبتها 14% مقارنة بـ115.0 مليار درهم نهاية 2016. وارتفعت استثمارات الصكوك إلى25.2 مليار درهم بزيادة نسبتها 8% مقارنة بـ 23.4 ملياراً فـــي نهاية 2016. وبلغ إجمالي الموجودات201.2 مليار درهم بزيادة نسبتها 15% مقارنة بـ 175.0 ملياراً فـــي نهاية 2016.

سيولة قوية

بلغت ودائع المتعاملين 143.5 مليار درهم مقارنة بـ 122.4 مليار درهم نهاية 2016، بزيادة نسبتها 17%. وارتفعت الودائع الجارية والتوفير بنسبة 7% تقريبًا إلى 50.9 ملياراً مـــن 47.4 مليار درهم بنهاية 2016، لتشكل بذلك نسبة قوية تبلغ 35% مـــن إجمالي قاعدة الودائع. وبلغت نسبة التمويل إلى الودائع 92%، مما يشير إلى التوجه نحو تحسين الكفاءة وحماية الهامش. وشهد التركيز على التنويع وضمان التمويل طويل الأجل نجاحاً آخر لإصدار الصكوك الممتازة بقيمة مليار دولار خلال الربع الأول مـــن 2017.

المصدر : البيان