هيثم شاكر فى ندوة «الحدث نيوز»: الدراما أصبحت فى قمة أولوياتى.. والجمهور لم ير سوى 10% من موهبتى
هيثم شاكر فى ندوة «الحدث نيوز»: الدراما أصبحت فى قمة أولوياتى.. والجمهور لم ير سوى 10% من موهبتى

يتهم الكثيرون مـــن النقاد وأبناء الوسط الفنى الفنان هيثم شاكر بالإهمال فـــى حق نفسه وموهبته الغنائية، ما جعل البعض مـــن أبناء جيله يسبقونه بخطوات، لا سيما أنه بدأ مشواره فـــى عالم الطرب والغناء منذ 16 عاماً بأغنيته الشهيرة «أحلف بالله» فـــى 2001.

استضافت «الحدث نيوز» الفنان هيثم شاكر، الذى تحدّث عن أبرز الأزمات والمشكلات التى واجهته فـــى مشواره الفنى، بداية مـــن المنتج نصر محروس وصولاً إلى جمال مروان، كما كشف عن تفاصيل مشاركته الأولى فـــى الدراما التليفزيونية مع الفنانة غادة عبدالرازق، مـــن خلال مسلسل «أرض جو»، إلى جانب المشاهد التى جمعته بالفنانة نادية خيرى، حيث اعتبرهما البعض مـــن أفضل ثنائيات الشهر الكريم، كما تطرّق إلى تفاصيل ألبومه الغنائى الجديد، الذى يعكف على الانتهاء منه تمهيداً لطرحه فـــى الأسواق.

أنفقت كل ما أملك لفسخ تعاقدى مع نصر محروس.. وجمال مروان نصب على فـــى «أحلى قرار»

■ ما سبب موافقتك على اقتحام عالم الدراما التليفزيونية بمسلسل «أرض جو»؟

- فكرة التمثيل تراودنى كثيراً منذ أن دخلت عالم الفن والغناء، ولكننى طيلة السنوات الماضية كنت متخوفاً للغاية مـــن المشاركة فـــى أى عمل درامى، فأنا مكتفٍ بالنجاح على صعيد الغناء ولا أفضّل المغامرة فـــى مجال جديد لم أكتشف جميع جوانبه بعد. وعلى الرغم مـــن عشرات القصص والأفكار السينمائية والتليفزيونية التى عُرضت علىّ فإننى رفضت الفكرة وقررت أن أصقل موهبتى الفنية بالاشتراك فـــى كورسات تمثيل، وبالفعل قمت بذلك فـــى عام 2007 لكى أكتسب قدرات ومهارات جديدة فـــى عملى، وظللت طيلة هذه الفترة أشترك فـــى عدة كورسات تمثيل على فترات متباعدة، إلى أن تلقيت اتصالاً مـــن صديقى السيناريست محمد عبدالمعطى يعرض علىّ المشاركة فـــى مسلسل «أرض جو»، وقال لى بالحرف: «يا هيثم، أنا هبعتلك ورق عاوزك تقراه.. واسمع كلامى واعمل الدور ده، أنا شايفك فيه».

■ ما العوامل التى جذبتك للمشاركة فـــى مسلسل «أرض جو»؟

- المسلسل ملىء بعوامل الجذب، فأنا أشارك فـــى عمل مـــن بطولة نجمة كبيرة مثل غادة عبدالرازق، تمتلك جماهيرية مرعبة فـــى مصر والوطن العربى، فهى تُعد النجمة الأكثر شهرة فـــى الحدث نيوز العربى، كما أقف أمام عدسة مخرج متميز مثل محمد جمعة، فهو شخص متمكن مـــن أدواته ويجيد إظهار الفنان فـــى أحسن صورة ممكنة، وأيضاً ورق السيناريست محمد عبدالمعطى، فهو مـــن أفضل المؤلفين الذين يرسمون الشخصيات الدرامية، بالإضافة إلى الإنتاج المحترم مـــن شركة «سينرجى»، كما أننى لم أكن متخوفاً مـــن التجربة، بعد أن صقلت موهبتى خلال الفترة الماضية بكمية الكورسات التى تلقيتها على يد أكبر المدربين فـــى مصر والوطن العربى.

الكيمياء التى جمعتنى بنادية خيرى مـــن عند ربنا.. وغادة عبدالرازق دعمتنى كثيراً

■ كيف تعاملت مع الورق بعد موافقتك على المشاركة فـــى العمل؟

- عقب تسلمى ورق شخصيتى اتصلت بالفنان أحمد كمال الذى دربنى على التمثيل، ولكنه اعتذر عن استكمال مهمته لاعتزاله التدريب، ورشح لى الأستاذ سامح عزت، وهو مـــن أفضل مدربى التمثيل فـــى مصر، وعمل معى كثيراً على الورق، وقال لى إن مهمته معى ستكون منصبة على كيفية تحريك العين والنظرات ومواقف الصمت خلال التمثيل، أما الأداء فهو نابع مـــن داخل شخصية الإنسان ولا يوجد مدرب قادر على تلقينه لأى شخص. وأتذكر أن أول مشهد لى فـــى المسلسل كـــان ضمن سياق الحلقة الحادية عشرة مع الفنانة نادية خيرى، وقبل التصوير طلبت الجلوس مع المخرج محمد جمعة، واستأذنته أن يكون صريحاً معى ويخبرنى برأيه فـــى أدائى، ولو كـــان سيئاً، فأنا شخص يتقبل النقد لأقصى صورة ممكنة، ولكن عقب التصوير تفاجأت بالمخرج يقول لى: «انت هايل».

■ هل ساندتك غادة عبدالرازق خلال تصوير العمل؟

- غادة فنانة عظيمة، منذ أول يوم وهى تشجعنى وتدعمنى وتساندنى لكى أقدم كل ما فـــى جعبتى، سواء وقـــت التصوير أو حتى بعده، ولا أنسى أبداً شهادتها عن أدائى فـــى كافة تصريحاتها الصحفية والإعلامية، كما كانت تحرص طيلة وقـــت التصوير على مشاهدة المسلسل فـــى المونتاج، وتتصل بى وتهنئنى على أدائى، وللأمانة كنت أرى دائماً الفرحة فـــى عينيها، لدرجة أننى أحياناً كنت أبكى فـــى داخلى، لأننى كنت أتمنى أن تكون أمى رحمة الله عليها موجودة بيننا لكى ترى نجاح ابنها.

لم يساندنى أحد فـــى مشوارى الفنى.. وتعرضت لأزمات لا يستطيع أبناء جيلى تحملها

■ ما ردك على اختيارك والفنانة نادية خيرى كأفضل ثنائى فـــى السباق الرمضانى؟

- هذا النجاح مـــن عند الله سبحانه وتعالى، فأنا لم أخطط لـــه، ولا نادية، والكيمياء التى جمعتنا معاً كانت مـــن عند ربنا، والجميع لاحظ هذا الأمر منذ أول مشهد قمنا بتصويره فـــى المسلسل، ربما كـــان المخرج والمؤلف لديهما رؤية لنا، نحن لا نعرفها، فنادية فنانة واعدة، وسيكون لها مستقبل كبير.

■ هل أزمة «شريف إمام» مع منتجه فـــى المسلسل تُعد إسقاطاً على منتجك السابق «نصر محروس»؟

- ما حدث فـــى المسلسل مع «شريف إمام» نسخة طبق الأصل مما حدث معى مـــن قبل مع المنتج نصر محروس، ولكننى أقسم بالله أن كل ما دار فـــى المسلسل جاء بمحض الصدفة، ولم أقصد الإسقاط على أى شخص أو التلميح لـــه، فأنا مررت فـــى حياتى الحقيقية بكل ما حدث لشخصية «شريف إمام»، وهو أن يرفض المنتج فسخ التعاقد، ويصر على عدم رحيلى مـــن شركته، ربما الاختلاف أن المسلسل كـــان يربط المشكلة بشخصية فتاة أخرى.

■ هل تلقيت عروضاً درامية بعد النجاح الذى حققته فـــى المسلسل؟

- خلال الأيام القليلة الماضية، وبعد انتهاء عرض المسلسل، تلقيت عرضين لمسلسلين، بالإضافة إلى آخر لفيلم سينمائى، ولكن تركيزى الآن منصب بشكل كبير على الانتهاء مـــن ألبومى، حيث إنه كـــان مـــن المفترض أن يُطرح خلال عيد الفطر الماضى، ولكن بسبب انشغالى بتصوير المسلسل قمت بتأجيله.

■ هل احتلت الدراما مكانة كبيرة فـــى حياة هيثم شاكر؟

- بكل تأكيد، فأنا أصبحت مستمتعاً بهذا المجال، ربما لم أكن أشعر به خلال التصوير نظراً لأننى كنت أعمل طيلة 18 ساعة متواصلة، ولكن بعد النجاح الذى رأيته بعينى أصبحت أضع التمثيل فـــى قمة اهتماماتى، ولن أبتعد عنه مرة أخرى.

■ لماذا يرى جمهورك أنك مقصر فـــى حق موهبتك الغنائية؟

- أعلم جيداً أن الناس ترى أننى مقصر فـــى حق نفسى وأهملت موهبتى، ولكن مـــن يسمع قصتى ومشوارى مع الغناء طيلة السنوات الـ16 الماضية سيرى أننى ظُلمت كثيراً، فأنا حتى الآن لم أقدم سوى 10% مـــن موهبتى، فلو كانت الأمور تسير بطبيعتها كـــان مـــن المفترض أن أكون فـــى مكانة مختلفة تماماً عما يحدث الآن، ولكن فـــى النهاية هذا نصيب، وأنا راض بما قسمه الله لى، وكل ما أعد به جمهورى هو أننى ما زلت صغيراً وقادراً على أن أقدم لهم كل ما يتمنونه منى، وأعمالى المقبلة ستكون متنوعة وجريئة.

تمنيت أن تعيش والدتى لترى نجاحى فـــى «أرض جو».. وشخصية «شريف إمام» تشبهنى

■ لماذا لم يحقق ألبومك الثانى «جديد عليا» نجاحاً مماثلاً لنجاح ألبوم «خليك جنبى»؟

- المشكلات والأزمات بدأت تلاحقنى بعد نجاح ألبوم «خليك جنبى»، فقررت أن أتوقف فترة أستعيد فيها نفسى، إلى أن تلقيت عرضاً مـــن المنتج نصر محروس للانضمام لشركته «فرى ميوزيك»، وحينها استمعت منه لأجمل كلام يتمناه أى مطرب، حيث إنه وعدنى بـــأن يحقق لى كل أحلامى. وحينما بدأنا فـــى تنفيذ الألبوم الأول نشبت بيننا خلافات شرسة فـــى وجهات النظر، فهو معتاد على التدخل فـــى ألبوماته، لكونه معتاد على فعل ذلك مع المطربين الذين يكتشفهم ويكون لـــه فضل فـــى نجاحهم، لكننى تعاقدت مع نصر واسمى يستحوذ مكانته فـــى سوق الأغنية، ورفضت وقتها الدخول فـــى صراعات ومشكلات، وقررت أن أتغاضى عن تصرفاته حتى يخرج ألبومى للنور، نظراً لأننى فـــى وقتها كنت قد ابتعدت عن جمهورى لأكثر مـــن ثلاث سنوات، وفى منتصف عام 2008 طرحت الشركة ألبومى «جديد عليا» فـــى الأسواق، ومعها اختفى نصر محروس تماماً ولم أعلم عنه شيئاً.

■ ما الذى فعلته لكى تحصل على حقوقك مـــن نصر محروس؟

- ظل نصر محروس مختفياً لمدة تجاوزت أربعة أشهر، والألبوم طُرح فـــى الأسواق دون أى دعاية أو بوستر أو كليب مصور، وحينما ظهر قال لى إنه تعرض لبعض الظروف الشخصية التى أبعدته عن العمل، وحينما طلبت منه تصوير الأغانى بطريقة الفيديو كليب أو عمل دعاية جديدة للألبوم، طلب منى أن أنسى الألبوم الذى طُرح فـــى الأسواق، لكونه أصبح قديماً، وأن نبدأ العمل على ألبوم غنائى جديد.

■ لماذا لم تقدما معاً ألبوماً غنائياً آخر بعد «جديد عليا»؟

- طلبت منه أن يضع خطة عمل للألبوم الجديد، ولكننى تفاجأت بعدم رغبته فـــى العمل عليه بداعى ظروف الإنتاج وكساد السوق، وأنه ليس قادراً على أن ينفق أموالاً لن تُرد لـــه مرة أخرى، فطلبت منه وقتها فسخ التعاقد بالتراضى، نظراً لكونه لا يستطيع الإنتاج فردّ علىّ قائلاً: «أنا لن أنتج ولن أدعك ترحل دون ثمن، لو عاوز تقعد اقعد لغاية ما ربنا يحلها مـــن عنده، عاوز تمشى ادفع الشرط الجزائى»، فظللت دون عمل ولم أصدر أى أغنية جديدة لمدة عام ونصف العام، وبالتحديد حتى شهر أبريل عام 2010، وقررت وقتها أن أسدد لـــه كل ما لـــه لكى أفسخ تعاقدى معه.

■ لماذا استطاع أبناء جيلك أن يتخطوك فـــى السباق الغنائى؟

- أعترف بـــأن هناك عدداً مـــن أبناء جيلى استطاعوا أن يسبقونى بخطوات، ولكن حينما تقارن مشوارهم بمشوارى تجد هناك فوارق عديدة، فهناك مـــن خدمته الظروف للنجاح، وبعضهم ساندتهم شركات كبرى، ولكننى طيلة مشوارى كنت بمفردى ولا يوجد شخص ساندنى ودعمنى، ولو تعرض زملائى لما تعرضت لـــه فربما لم يكن فـــى مقدورهم الصمود مثلى.

■ ما هى تحضيراتك لألبومك الجديد؟

- بدأت التحضير للألبوم الجديد منذ قرابة الثلاث سنوات، والألبوم سيكون مـــن إنتاجى الشخصى، حتى أكون قادراً على تحقيق كل أحلامى وتنفيذ كل الأفكار التى تعجبنى دون تدخل مـــن شركة أو منتج يفرض علىّ أسلوبه الخاص، ولذلك أستعين فـــى هذا الألبوم بأهم وأكبر الأسماء فـــى مجالات الشعر والتلحين والتوزيع، فمن أوضح تلك الأسماء التى سأتعامل معها عمرو مصطفى ووليد سعد ومحمد يحيى وأحمد صلاح حسنى ونادر عبدالله وأيمن بهجت قمر وبهاء الدين محمد وأمير طعيمة ورمضان محمد وشريف مكاوى وأحمد إبراهيم وتميم وأحمد وجيه.

المصدر : الوطن