مخرج «ماورد» في «الإسكندرية السينمائي»: أقحمنا داعش لتسليط الضوء على المشلكة
مخرج «ماورد» في «الإسكندرية السينمائي»: أقحمنا داعش لتسليط الضوء على المشلكة

عُرض الفيلم السوري «ماورد» على هامش فعاليات الدورة 33 مـــن مهرجان الإسكندرية السينمائي، وعقب عرض الفيلم أقيمت ندوة حضرها مخرج الفيلم أحمد إبراهيم أحمد وسط عدد كبير مـــن الصحفيين والإعلاميين وجمهور المهرجان الذي حرص على مشاهدة الفيلم.

وقال المخرج أنه متأثر جداً بهذا العمل لأن شقيقه الأصغر عميد فـــي الجيش واستُشهد بعد تصوير الفيلم مباشرة على يد جماعة داعش، وأضاف: أنا منأثر جداً وأشكر كل مـــن شاركوني فـــي هذا الفيلم وساعدوا فـــي خروجه للنور.

وأضاف أنه سعيد بدعم المؤسسة العامة للسينما فـــي سوريا لـــه ولفيلمه وقيامها بإنتاجه، موضحاً أنه حمل مساحة مـــن الفكر والنقد للأوضاع السيئة التي تمر بها سوريا، موضحاً أنه كـــان فـــي الأساس مدير تصوير قبل أن يصبح مخرج، وعمل مع المخرج باسل الخطيب فـــي عدة أعمال.

وأوضح أحمد إبراهيم أن كل أماكن التصوير كانت فـــي سوريا، وتم إختيارها بعناية كبيرة، موضحاً أيضاً أن كل أبطال الفيلم ممثلين جدد وليس بينهم محترفين، فبطل الفيلم هذا أول عمل لـــه، وبطلة الفيلم قدمت أعمال قليلة مـــن قبل وهذه أول بطولة لها، مؤكداً أن كل أبطال الفيلم كانوا متميزين.

وقال المخرج أن الممثلين تم إختيارهم مـــن خلال عمل «كاستينج» فـــي ثلاث محافظات سورية فـــي ريف دمشق، ريف حمص وريف طرطوس، مؤكداً أنه اختار فريق العمل بعد شهرين مـــن البحث، واختار بطلة العمل ريهام عبدالعزيز مـــن وسط 150 بنت أخرى.

وأوضح المخرج أن الفيلم مأخوذ عن رواية «عندما يقرع الجرس» للكاتب محمود عبدالواحد، والفيلم كـــان مـــن المفترض أن يخرجه باسل الخطيب ولكنه انشغل بأعمال أخرى فتم إسناد إخراج الفيلم لـــه.

وقال أحمد إبراهيم فـــي نهاية حديثه أن داعش لم يكن لها وجود فـــي الفيلم وهو الذي أقحمها ضمن الأحداث ولم يكن لها تواجد فـــي الرواية أيضاً، موضحاً أن هناك خطة مـــن الدولة السورية لتسليط الضوء على تلك الأزمة، لذلك تم إقحام داعش فـــي العمل.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم