«فتح»: أمريكا تمادت في العداء تجاه فلسطين
«فتح»: أمريكا تمادت في العداء تجاه فلسطين

اليوم الجديد 

 

طالبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني إِفْتَتَحَ إقليم القدس اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي ومنظمة التعاون الاسلامي والمؤسسات والمنظمات والهيئات الدولية بأخذ موقف أكثر جدية وفاعلية تجاه هذا التهور، الذي يحاول الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي تمريره على حساب الأمـــن والاستقرار فـــي المنطقة.

 

وحذرت إِفْتَتَحَ إقليم القدس فـــي بيان أصدرته، مـــن نية الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي نقل السفارة الامريكية للقدس، معتبرا هذه الخطوة ستؤدي لتدمير عملية السلام ونسفها.

 

كما حذر أمين سر حركة إِفْتَتَحَ إقليم القدس شادي مطور مـــن تداعيات نقل السفارة أو محاولات الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، لما يشكله مـــن اعتداء على قدسنا العربية عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

 

واعتبر إقدام الـــرئيس الأمريكي على خطوة كهذه عملا مستهجنا يتعارض مع كافة القرارات الدولية، وضربا بعرض الحائط لمؤسسات المجتمع الدولي وقراراته بـــشأن القدس، وأن هذا الدور يتعارض مع الدور الأمريكي فـــي المنطقة، ويغلق الأبواب أمام المضي فـــي تحقيق سلام عادل وشامل للشعب الفلسطيني .

 

وأضاف مطور إن الإدارة الأمريكية تمادت فـــي خطواتها ومواقفها العدائية تجاه شعبنا الفلسطيني وقضيتنا، معلنة ليس فقط انحيازها التام لدولة الاحتلال بل دعمها وتأييدها لسياسات الاحتلال الاستيطانية التي تنتهك حقوق شعبنا يوميا وبشكل مستمر.

 

وأوضح أن هذه الخطوة لن تؤثر على إرادة شعبنا وعزيمته فـــي النضال مـــن أجل الحرية وتحقيق آماله فـــي إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف وإنهاء الاحتلال، فشعبنا على استعداد تام وجهوزية كاملة مـــن أجل الدفاع عن القدس والتضحية مـــن أجلها.

 

وأعلنت حركة إِفْتَتَحَ بالقدس عن استنفار قواعدها التنظيمية بجهوزية تامة، لأي خطوة يقدم عليها ترامب، الذي قد يتضمن اعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال أو حتى قرار نقل السفارة مـــن تل الربيع للقدس المحتلة، مؤكدا أن لهذا التهور تبعات وخيمة على المنطقة برمتها وعلى العالم أن يتحمل نتائجها.

المصدر : الموجز