الجيش المصري يعلن تصفية "مسلحي الواحات" وتحرير محمد الحايس
الجيش المصري يعلن تصفية "مسلحي الواحات" وتحرير محمد الحايس

أعلن الجيش المصري الثلاثاء مقتل "عناصر إرهابية" شاركت فـــي هجوم أوقع 16 قتيلا فـــي صفوف قوات الأمـــن على طريق الواحات فـــي 20 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

 

وقال الجيش فـــي بيان بثه التلفزيون الرسمي إنه "بناء على مـــعلومات مؤكدة (تم الحصول عليها) بالتعاون مع عناصر وزارة الداخلية عن أماكن اختباء العناصر الإرهابية التي قامت باستهداف قوات الشرطة على طريق الواحات (...) قامت القوات الجوية بمهاجمة منطقة اختباء العناصر الإرهابية بإحدى المناطق الجبلية غرب الفيوم" نحو 100 كلم جنوب القاهرة فـــي وسط مصر".

 

وأضاف البيان أن "الضربات أسفرت عن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة مـــن الأسلحة والذخائر والمواد شديدة الانـــفجار والقضاء على عدد كبير مـــن العناصر الإرهابية".

 

وكان 16 مـــن قوات الامن المصرية قتلوا فـــي العشرين مـــن تشرين الأول/ أكتوبر فـــي اشتباكات مع مسلحين فـــي منطقة الواحات البحرية على بعد 135 كلم جنوب غرب القاهرة.

 

ولم تتبن أي جهة الاعتداء، وفي أعقاب الهجوم، نفذت قوات الأمـــن المصرية عمليات رصد ومتابعة فـــي بلدات نائية فـــي محافظات الجيزة، وصعيد مصر، لكشف أماكن اختباء المسلحين.

 

وأعلنت مصادر أمنية مصرية اليوم الثلاثاء تحرير ضابط قالت أنه كـــان مختطفا منذ هجوم الواحات.

وكشف مـــصدر أمني رفيع المستوى بمديرية أمن الجيزة، لـ"المصري اليوم"، الثلاثاء، أن الرائد محمد الحايس وصل إلى مطار ألماظة العسكري، تمهيدًا لنقله إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة لتلقي العلاج اللازم، إثر تعرضه لإصابة فـــي القدم بطلق ناري جراء حادث الواحات.

 

وأضاف المصدر الأمني، أن "الحايس فـــي صحة جيدة، وتم التواصل مع عائلته لطمأنتهم، وذلك بمجرد العثور عليه فـــي منطقة الواحات ناحية الصحراء الغربية".

 

 

 

وكان هجوم حَدَثَ فـــي منطقة الواحات جنوبي محافظة الجيزة واستهدف قوات تابعة لوازرة الداخلية، قالت الســـلطات المصرية إنه أسفر عن مقتل 16 عنصرا، فيما قالت وكـــالات انباء عالمية إن عدد القتلى تجاوز الـ45 قنيلا وعشرات الجرحى.

المصدر : عربي 21