هنية يعلن التوصل لاتفاق بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية
هنية يعلن التوصل لاتفاق بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية
أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اسماعيل هنية، أن حركتي إِفْتَتَحَ وحماس، قد توصلتا لاتفاق فـــي ختام جلسة الحوار المنعقدة فـــي العاصمة المصرية، القاهرة. 

وقال طاهر النونو، المستشار الإعلامي لهنية، فـــي تصريح صحفي، صباح اليوم الخميس، وصل "الحدث نيوز" نسخة منه:" هنية يعلن الآن أنه تم التوصل فجر اليوم إلى اتفاق أوضح حركتي إِفْتَتَحَ وحماس برعاية مصرية كريمة". 

وفي تعليقه على ما تم الإعلان عنه، رأى الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، فايز أبو شمالة، أن "مصلحة فلسطين غلبت على المصالح الحزبية"، معتبرا أن هذا الاتفاق هو "بداية طريق طويل مـــن التعاون أوضح إِفْتَتَحَ وحماس فـــي كافة المجالات مـــن أجل مصلحة الشعب الفلسطيني".

واعتبر فـــي حديثه لـ"الحدث نيوز"، أن "المنتصر الأكبر مـــن هذه المصالحة؛ هو الـــرئيس #رئيس فلسطين"، مضيفا: "اليوم يصبح رئيسا للشعب الفلسطيني فـــي غزة والضفة الغربية المحتلة".
 
وأكد أبو شمالة، أن تحقيق الوحدة الفلسطينية وخاصة أوضح غزة والضفة، لها ما بعدها مـــن مواقف ستنغص على الاحتلال الإسرائيلي ومشاريعه الاستيطانية فـــي الضفة الغربية والقدي المحتلتين".

مـــن جانب ثان، قالت مصادر فلسطينية أن الحركتين ستعقدان مؤتمرا صحفيا الساعة 12 ظهرا بتوقيت القاهرة، للإعلان عن تفاصيل ما تم الاتفاق عليه.

وتحتضن القاهرة منذ الثلاثاء، جولة حوار أوضح وفدي "إِفْتَتَحَ" و"حماس"، لبحث ملف المصالحة وتمكين حكومة الوفاق مـــن تسلم مهام عملها فـــي قطاع غزة. 

وشهد ملف المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة، خلال الآونة الأخيرة، بدأت عقب إعلان حركة "حماس"، حلّ اللجنة الإدارية الحكومية فـــي غزة، فـــي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، وفي أعقاب ذلك، قرر الـــرئيس #رئيس فلسطين، إرسال حكومته للقطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي، وهو ما تم فعليًا، الثلاثاء قبل الماضي. 

لكن الحكومة، أجلت اتخاذ القرارات المهمة، الخاصة بالاستلام الكامل لمهام عملها، ورفع إجراءات عقابية اتخذها عباس ضد غزة إلى ما بعد انتهاء مباحثات القاهرة.

المصدر : عربي 21