تصريحات للرئيس الروسي عن زيارة محمد بن سلمان تضع الإعلام الإيراني في مأزق
تصريحات للرئيس الروسي عن زيارة محمد بن سلمان تضع الإعلام الإيراني في مأزق

فـــي محاولة بائسة منها للتقليل مـــن نتائج الزيارة التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى موسكو، نشرت وسائل إعلام إيرانية تقارير أشبه بأمنيات عاجزة، تتمنى فيها عدم تحسن العلاقات السعودية الـــروسية بناء على هذه الزيارة الهامة.
وفي الوقت الذي اعترفت فيه وكالة “تسنيم” الإيرانية الإخبارية بالنتائج الإيجابية لهذه المحادثات الثنائية، حاولت -فـــي الوقت نفسه- التقليل مـــن نتائجها، بدعوى أن الرياض تفضل العلاقات مع أمريكا على التقارب مع روسيــــا.
ولم تجد الـــوكالة فـــي تقريرها عن الزيارة مفرًّا مـــن نشر تصريحات ##الـــرئيس الروسي #الـــرئيس الروسي، التي أكدت زيف وجهة النظر التي تحاول “تسنيم” فرضها؛ حيث أكد بوتين أن العلاقات الـــروسية السعودية تتطور بنجاح كبير، مستشهدًا بما وصلت إليه المعاملات التجارية أوضح البلدين فـــي النصف الأول مـــن العام الجاري إلى 124 مليون دولار، معتبرًا أن اتفاقيات موسكو والرياض فـــي مجال الطاقة “مهمة للغاية لكلا الجانبين”.
وعندما حصلت على تصريح مـــن أحد الخبراء الروس المتخصصين فـــي العلاقات الدولية، ويدعى “ميخائيل سوشكوف”، بهدف تأكيد وجهة نظرها، فاجأها الخبير بما لا تحب أو ترضى، حيث أكد أن ولي ولي العهد يُعتبر سياسيًّا ذا ثقل كبير، وعلاقاته مع ##الـــرئيس الروسي ليست سيئة بالمرة، مما يشكل عاملا لمد جسور الصداقة أوضح البلدين، ويضمن رضا الطرفين عن هذه العلاقات وتطورها.
واستمرت الـــوكالة فـــي هواجسها؛ حيث حاولت طمأنة قرائها بعدم القلق مـــن مثل هذه الزيارة خشية أن تؤثر على العلاقات الـــروسية الإيرانية، فـــي ظل الموقف الذي تتخذه الرياض مـــن طهران، واتهامها الدائم لنظام الملالي بالوقوف وراء الإرهاب ورعايته. حيث أكدت “تسنيم”، أن إيران هي واحدة مـــن الحلفاء الرئيسيين لروسيا فـــي محاربة الإرهاب فـــي سوريا، وتتعاون الدولتان بشكل وثيق فـــي سوريا، وتعد العلاقات السياسية والاقتصادية أوضح طهران وموسكو جيدة للغاية، بحسب اعتقادها، وهو ما اعتبرته تقاربًا لا ينال استحسان الرياض.
ونقلت الـــوكالة عن رئيس مركز الأبحاث بمعهد “حوار الحضارات”، الروسي أليكسي مالشينكو، قوله إن اتفاقيات التسليح الضخمة التي عقدتها السعودية مع أمريكا قضت على فرصة روسيــــا فـــي التعاون مع المملكة فـــي هذا المجال، معربًا عن توقعاته بعدم تحسن العلاقات أو توسيع التعاون أوضح البلدين نتيجة لذلك بحسب صحيفة عاجل.

المصدر : مزمز