الخارجية اليابانية تحتج على فوضى وهمجية البوليساريو بالموزمبيق وهي غير مدعوة أصلا الى المؤتمر الدولي لطوكيو
الخارجية اليابانية تحتج على فوضى وهمجية البوليساريو بالموزمبيق وهي غير مدعوة أصلا الى المؤتمر الدولي لطوكيو

وزير الشؤون الخارجية الياباني كونو طارو، اليوم الجمعة، عن شجبه وإدانته لما حَدَثَ مـــن أحداث خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري لمتابعة المؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا "تيكاد"، والتي تميزت بتحايل ســـلطات الموزمبيق على إجراءات الولوج مـــن أجل إدخال أعضاء "البوليساريو" غير المدعوين عبر باب خلفي، ورفضها لولوج وفود تتوفر على شارات وعلى اعتماد كلي، وضمنهم الوفد المغربي وأعضاء السفارة اليابانية الذين تعرضوا للتعنيف ..

وأعرب كونو طارو، خلال مباحثات اليوم الجمعة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة على هامش الاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد بمابوتو، عن "أسفه الشديد بخصوص الأحداث والاضطراب الذي شهدته" هذه الجلسة الافتتاحية، مؤكدا مجددا موقف بلاده الرافض للاعتراف "بالجمهورية الصحراوية الوهمية".

كما جدد المسؤول الياباني، حسب بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي توصلت تليكسبريس بنسخة منه اليوم، التأكيد على "عدم اعتراف بلاده بـ"الجمهورية الصحراوية الوهمية"، مشددا على أن موقف اليابان بعدم دعوة الكيان الوهمي لحضور أشغال مسلسل تيكاد لم يتغير.

وعبر  كونو طارو عن دهشته مـــن تحايل الســـلطات الموزمبيقية تحايلت على إجراءات الولوج مـــن أجل إدخال أعضاء "الجمهورية الوهمية" غير المدعوين عبر باب خلفي، ورفضها بالمقابل ولوج وفود تتوفر على شارات وعلى اعتماد كلي، وضمنها الوفد المغربي وحتى أعضاء السفارة اليابانية الذين تعرضوا للتعنيف ..

واعتبر وزير الشؤون الخارجية الياباني أن ما جرى فـــي مابوتو يمثل مشكلا أمنيا خطيرا، مضيفا أن بلاده احتجت بشدة لدى الموزمبيق عن هذا السلوك غير المقبول، مؤكدا أن اليابان ستعمل على تسوية هذا المشكل التنظيمي بصفة نهائية.

وفي هذا الإطار، أكد المسؤول الياباني أن المؤتمر الوزاري المقبل لتيكاد سينعقد بطوكيو وأن مثل هذه الأحداث لن تتكرر أبدا.

يشار إلى ان الاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد، الذي يجري بمابوتو ما أوضح 23 و 25 غشت الجاري، عرف عدت خروقات وسلوكات تتنافى مع المبادئ والأخلاق المؤطرة لـ"تينكاد". إذ سعت الســـلطات الموزمبيقية الى فرض حضور للبوليساريو، الذي لم توجه لـــه أي دعوة مـــن قبل اليابان، ورغم رفض هذه الأخيرة أي حضور لهذا الكيان الوهمي، وذلك وفقا للشرعية الدولية والممارسات الجاري بها العمل ضمن تيكاد منذ تأسيسه سنة 1993.

وفي نفس السياق أكدت صحيفة "اشاي شيمبون" اليابانية، أمس الجمعة، أن الحضور غير المتوقع لممثلي "الجمهورية الصحراوية" الوهمية، التي لا تحظى لا باعتراف طوكيو ولا باقي الوفود، شوش على أشغال الاجتماع الوزاري لمتابعة المؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا "تيكاد" الذي انطلق بمابوتو، عاصمة الموزمبيق.

 وبالفعل، تضيف الصحيفة، فإنه وبسبب حضور أعضاء "الجمهورية الصحراوية" الوهمية فـــي عين المكان، تم تأجيل مراسيم الافتتاح مـــن الساعة 16 و النصف إلى الساعة 19، بينما لم يعقد الاجتماع العام المتوقع يوم الخميس كما تم كذلك إلغاء المباحثات التي كانت مرتقبة أوضح الوفدين الياباني والكاميروني.

 وبعد أن أكدت الصحيفة اليابانية أن الحكومة اليابانية لم تدع الكيان الوهمي للمشاركة فـــي اجتماع "التيكاد"، أوردت تصريحات وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، الذي عبر عن أسفه لإلغاء الاجتماع العام.

 وذكرت الصحيفة الواسعة الانتشار بـــأن اليابان لم تعترف ب"الجمهورية الصحراوي" الوهمية.

 


المصدر : الجزائر تايمز