12جريحا في مـشادات بـالسيوف بين بلطجية الـشواطئ وشـباب بتيبازة
12جريحا في مـشادات بـالسيوف بين بلطجية الـشواطئ وشـباب بتيبازة

أوقفت مصالح الدرك الوطني التابعة للمجموعة الولائية تيبازة، ليلة الجمعة إلى السبت، أزيد مـــن 20 شخصا تورطوا فـــي مشادات عنيفة كـــان طريق شاطئ شنوة مسرحا لها، واسترجعت مصالح الدرك الوطني التابعة لكتيبة تيبازة والمدعمة بفرقتي SSI تيبازة وقليعة، ترسانة مـــن الأسلحة البيضاء «سيوف خناجر وعصي».

عاشت منطقة شنوة السياحية بولاية تيبازة، ليلة أول أمس، حالة طوارئ حقيقية عقب نشوب مشادات أوضح مجموعة مـــن الشباب تطورت بعد ساعات قليلة إلى مواجهات عنيفة بالأسلحة البيضاء، شارك فيها أزيد مـــن 40 شابا منقسمين إلى فريقين. 

وحسب شهود عيان انطلقت المناوشات الخطيرة أوضح 4 شباب ينحدرون مـــن مدينة حجوط قصدوا شواطئ شنوة مـــن أجل الاستجمام والسباحة، غير أنهم تفاجأوا بمجموعة أخرى مـــن الشباب يطالبونهم بدفع مستحقات التوقف والمقدرة بـ 200 دج، إلى جانب ثمن كراء طاولة ومظلة بـ 1500 دج، وهو الأمر الذي رفضه شباب حجوط الذين دخلوا فـــي مشادات كلامية سرعان ما تحولت إلى اعتداء لحق بهم مـــن قبل بارونات الشواطئ، حيث تعرض أحد الشباب إلى اعتداء على مستوى الرأس كاد خلاله أن يفقد حياته، فـــي الوقت الذي عاد فيه مجموعة الشباب المنحدرين مـــن مدينة حجوط إلى أحيائهم، أين قاموا بعملية تعبئة لأصدقائهم وأقاربهم وأقدموا على اقتحام منطقة شنوة مدججين بالأسلحة البيضاء مـــن هراوات وسيوف بمختلف الأنواع والأحجام، حيث كـــان بارونات الشاطئ بشنوة قد تجمعوا بالقرب مـــن مركز الراحة للجيش الشعبي الوطني، وهناك التقى الفريقان المتخاصمان وانطلقت المشادات التي أسفرت عن وقوع 12 جريحا، منهم 3 حالات خطيرة، حسبما سجلته مصالح الاستعجالات بمستشفى تيبازة. مصالح الدرك أوقفت 20 متورطا كادوا أن يتسببوا فـــي مجزرة حقيقية يؤكد شهود عيان لـ«النهار» أن التدخل السريع لمصالح الدرك الوطني ممثلة فـــي كتيبة تيبازة وفرقتي SSI تيبازة والقليعة، جنب وقوع كارثة، خاصة وأن توقيت المشادات كـــان فـــي حدود الساعة الحادية عشرة ليلا، وهو التوقيت الذي كانت فيه العشرات مـــن العائلات تتهيأ لمغادرة شواطئ شنوة، وفي الوقت الذي تدخلت فيه مصالح الدرك الوطني كـــان العشرات مـــن الشباب المتورطين فـــي المشادات يفرون نحو كل صوب وحدب، لتتمكن مصالح الدرك مـــن توقيف 20 متورطا وتأمين العائلات التي عاشت حالة حقيقة مـــن الرعب.

المصدر : الجزائر تايمز