الجزائر تتخلّى عن هيمنة زيت الزيتون المغربي.. وتتجه نحو السوق السعودي
الجزائر تتخلّى عن هيمنة زيت الزيتون المغربي.. وتتجه نحو السوق السعودي

لم يعد المغرب هو الموّرد الأول للجزائر فيما يخصّ زيت الزيتون، إذ تراجعت نسبة واردات الجزائر مـــن زيت الزيتون المغربي إلى 12 بالمئة خلال عام 2016، ليتقهقر إلى المركز الثالث، عكس ما كـــان عليه الحال عام 2015 عندما بلغت نسبته 37 بالمئة، وفق أرقام المرصد الوطني للفروع الفلاحية والصناعات الغذائية، التابع لوزارة الزراعة الجزائرية.

كما تراجعت تونس إلى المركز الخامس فـــي قائمة موردي الجزائر بنسبة لم تتجاوز ثمانية بالمئة، بعدما كانت ثالثة عام 2015 بنسبة 11 بالمئة، كما يظهر أن الجزائر عززت حضور زيت الزيتون السوري بشكل أكبر، فقد صار الرابع فـــي الترتيب بنسبة 11 بالمئة، مقابل 7 بالمئة فقط عام 2015، بينما تحتل فرنسا المركز الأول فـــي الموردين بنسبة 47 بالمئة.

ووفق الأرقام ذاتها، يظهر أن الجزائر عازمة على تطوير صادراتها مـــن هذه المادة الغذائية نحو السعودية التي حلت ثانية على ســـلم زبناء الجزائر بنسبة 26 بالمئة، بعد فرنسا (56 بالمئة)، ويعدّ السوق السعودي سوقا جديدا بالنسبة للجزائر. كما توضح الأرقام أن واردات الجزائر مـــن زيت الزيتون انخفضت بـ42 بالمئة فـــي الحجم و23 بالمئة فـــي القيمة عن عام 2015.

ورغم أن الجزائر تهدف إلى الوصول فـــي أفق عام 2019 إلى تطوير صادرات زيت الزيتون بخمسة مليون لتر بقيمة 14 مليون دولار، إلّا أن الصادرات مـــن هذه المادة عام 206 لم تتجاوز 47 طنا بقيمة 160 ألف دولار، رغم وجود تقدم فـــي وزن هذه الصادرات بـ15 بالمئة و8 بالمئة فـــي القيمة عن عام 2015.

وسجلت الجزائر عام 2006 رقما قيايسيا فـــي صادرات زيت الزيتون بـ466 طنًا، بينما كـــان عام 2015 هو القياسي فـــي الاستيراد بـ520 طنا.

المصدر : الجزائر تايمز